منوعات

من هو ذا الكفل ؟

أهم عناوين المقال

من هو ذا الكفل ؟

يتخلل الغموض في قصة سيدنا ( ذا الكفل ) أدى بطبيعة الحال لاختلاف العلماء على كل قصة حياته .
قال أهل التاريخ : ذو الكفل هو ابن أيوب عليه السلام و اسمه في الأصل ( بشر ) و
قد بعثه الله سبحانه بعد أيوب عليه السلام , و سمي بذي الكفل لتكفله بطاعات مأمورة
, و كان  في الشام  , إلا أن كان لدى البعض آراء مختلفة حوله , إذ ظن البعض أنه نبي و
آخر ظن أنه فقط رجل صالح حكيم من بني إسرائيل و لكن أشار ابن كثير لكون نبيا من
عند الله و ذلك استدلا بالآية الكريمة فقال عز وجل ( و إسماعيل و إدريس و ذا الكفل كل من الصابرين و أدخلناهم في رحمتنا إنهم من الصالحين )

كان يصلي ذو الكفل في اليوم مائة صلاة , و قد قيل أنه تكفل لبني قومه أن يقضي بينهم بالعدل و يكفيهم أمرهم ففعل .
ورد اسمه مرتين في القرآن الكريم , عاش 75 سنة في قرية تسمى ( كفل ) بالعراق .
مما قيل عنه :
كان يخص الليل لله وحده فيسهر كله تعبدا لربه , و أما النهار فكان يقضي بين الناس فيه بالحق
.تميز بصفة نادرة و هي عدم الغضب وكان يصوم النهار كله و لا يفطر و كان صابرا وارثا للصبر من أبيه أيوب عليه السلام .

قصته مع الشيطان :
أراد إبليس أن يجعل ذا الكفل يغضب , فأمر الشياطين آمرا
إياهم : عليكم بذا الكفل ,اجعلوه يغضب , لكنهم لم يتمكنوا 
فقال لهم إبليس : دعوني و إياه فجاءه إبليس في صورة شيخ عجوز
فقير و طرق بابه ساعة قيلولته , ففتح ذا الكفل و سأل من أنت ؟
فقال إبليس : أنا عجوز كبير في العمر و أتيتك في أمر لي , فإذا بذي الكفل يفتح الباب و بدأ بالاستماع للعجوز الطاعن في السن و هو يحدثه نزاع حصل بينه و بين قومه الذين بادروه بالظلم و أخذ يؤخر كثيرا في الحديث , حتى انقضى وقت قيلولته فلم ينم , فطلب منه ذا الكفل , أن يأتي لمجلس القضاء ليأخذ حقه
فانطلق إبليس منصرفا , فذهب ذا الكفل إلى مجلسه يقضي بين الناس و ينتظر العجوز حتى يرد حقه فلم يراه و عندما عاد ذا الكفل إلى منزله ليأخذ قيلولته جاء الشيطان مرة أخرى في صورة شيخ مرة أخرى و أخذ يطرق الباب بقوة حتى يحرمه من النوم , فقال له ذا الكفل : ألم أقل لك أن تأتيني إلى مجلس القضاء ؟ فقال له إبليس : إنهم قوم خبثاء و إن عرفوا أنك جالس في مجلسك لن يأتوا , فقال له ذا الكفل : أحضر لي هؤلاء الناس لأعطيك حقك , و بسبب إبليس لم يذق طعم النوم ثلاث ليال متتالية و غلبه النعاس , ولكنه قبل ذلك كان منتظرا العجوز حتى يأتي ليأخذ حقه , فكلف ذا الكفل رجلا يمنع أحد من دخول البيت ليأخذ قسطا من الراحة , فتمثل الشيطان بصورة الشيخ الكبير فمنعه الرجل من الدخول , فقال إبليس : لقد أتيته أمس و ذكرت له أمري و إني أريده الآن .
فرده الرجل , قائلا له بأنه أمر بمنع أي أحد للدخول للبيت.
و زاد عناد الرجل على منعه الدخول , هنا وجد إبليس ثقبا بالباب فدخل منه , و دق الباب من الداخل فاستيقظ ذو الكفل , و قال للرجل : ألم آمرك أن لا تدع أحدا يدخل علي أو يقترب من الباب حتى أنام .
فقال الرجل :  و الله لم ندع أحدا يقترب فانظر من أين دخل ؟
فذهب ذا الكفل للباب و نظر أنه مغلق و لم يتم فتحه و هنا تأكد أن العجوز كان الشيطان
فقال ذا الكفل : ما أنت إلا عدو الله إبليس .
فقال إبليس : نعم
فسأله ذا الكفل عن سبب فعله كل هذا ؟
فقال إبليس :لقد سلطت عليك الشياطين , لتوقعك في الغضب فلم تقدر عليك , فأردت أن أثير غضبك و أجعل صبرك ينفذ فتقع في الخطأ فلم أستطع تغيير أي شيء من صفاتك سوى إغضابك و قد نجحت في ذلك .
_______________________________________-
قيل عنه :
إنه خليفة سيدنا اليسع .
أو أنه خليفة أحد أنبياء بني إسرائيل .
————————————————————————-
لقبه أهل الكتاب بحزقيال
لم يذكر بالقرآن الكريم كثيرا , و مات و دفن في العراق
من هو ذا الكفل ؟

كيف البر بالوالدين

فوائد الذكر وفضائله

ما هو الصبر

يقول أينشتاين إذا أردت أن تحكم العالم فعليك بالفيزياء

ابن تيمية فيلسوف الفطرة ؛

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: