arabicnotes
  • 0

كيف يرضى الله عنك؟

  • 0

كيف يرضى الله عنك؟

(كيف يرضى الله عنك ) ؟ كما نعلم جميعا أن رضا الله سبحانه و تعالى هي الغاية الوحيدة التي
لا تترك و كل غاية غير غاية الله لا تدرك !! فلو يعلم العبد فضل كسب
رضا الله عز و جل لما تهاون في طلب رضا الله , و ما ترك طاعة إلا و أداها
على أكمل وجه , و لا معصية إلا و ابتعد عنها ! و في مقالنا
لهذا اليوم سوف نتحدث عن ( كيف يرضى الله عنك ؟)

 

(كيف تفوز برضا الله) ؛

نيل رضا الله عز و جل ليس بالأمر الصعب , فالله سبحانه يحب عباده و
يحن عليهم و لا أمر أمرا و لا شرع تشريعا يشق على عباده , فهو رحيم
ودود بعباده , فمن الجدير بالذكر أن الله عز و جل بملكوته و جبروته ,
لينزل رحمته و يرضى عن عبده إن أكل العبد المسلم أكلة فحمد الله عليها , و
أيضا شرب شربة و حمد الله عز و جل عليها , فكلمة الشكر على أدق النعم لينزل
رحمة الله على العبد !! فما أعظمه من معبود !! يرزق نعمة و يرضى عن العبد فقط بكلمة (الشكر) !!
فالله عز و جل يعلم ضعف عبده , و كيف لا و هو خالقه !! و بالرغم من ذلك
هو يسوق له النعم و يلهمه الشكر و الحمد ثم ينزل رضاه عليه , فيجعل في
قلبه نور الإيمان و يجعل يتبع طريق الخير فيرزقه الطمأنينة و السكون في
الدنيا , و جنة الفردوس الأعلى في الآخرة , و ليس هذا فقط بل و يريه وجهه الأعلى في جنات الخلد !
 

كيف تتقرب الفتاة من الله ؟

و هناك أعمال ضالحة كفيلة بنزول الرحمة الإلهية من رب العباد , و
الحصول على رضا رب العالمين ! و من هذه الأعمال الصالحة ؛
*بر الوالدين , و مما لا شك فيه , أن رضا الله عز و جل في رضا (ألوالدين ) .
*المحافظة على الفروض الخمسة , لأنها تقرب من الله عز و جل , و
يشعر العبد بالراحة و الطمأنينة , كما أنها ماحية للذنوب , و رافعة للحسنات !
*الإكثار من الحمد و الشكر , فكلما كان العبد شكورا كان أقرب
للحصول على رضا الله عز و جل , و رزقه الله عز و جل النعم من حيث لا يحتسب !!
*الإكثار من قول (استغفر_الله) , لأن الاستغفار تمحي الذنوب و لو كانت مثل _زبد_البحر .
*الإكثار من _الصدقة _لأنه قيل عن الصدقات أنها _تطفئ_غضب الله عز وجل .
*الحرص على كثرة العفو و السماح .
*و من الأعمال التي تنزل رضا الله عز وجل على العبد هي (الحج )
, فالحج يطهر العبد من الذنب كليا !
*الحرص على مد يد العون و المساعدة للآخرين , فالله عز و جل في
عون عبده المسلم مادام هذا العبد حريصا على مد يد العون و المساعدة للآخرين .
*حفظ الأمانات .
*حسن الأخلاق , و مادام العبد خلوقا محسنا مع العباد
كلما نزل عليه رضا الله عز و جل , لأن الله سبحانه و تعالى يحب حسن الخلق .
*و من مكفرات الذنوب (الصيام ) , و هي كفيلة بنزول رضا الله عز و جل على العبد .

 

كيف أرضي الله بعد غضبه ؟

ما من عبد إلا و يذنب , فالذنب صدر من أبينا آدم عليه و سلم , و هو صادر من أبنائه !!
لكن ! ما تجدر الإشارة إليه هو ؛ كيف نكسب رضا الله عز و جل بعد الذنب ؟؟
فكما هو معروف عن رب العباد ! أن الله سبحانه و تعالى غلبت رحمته , غضبه !! سبحانه ما أرحمه !!
أولا وقبل كل شيء , على العبد الحرص على الإقلاع عن الذنب , و
عدم الإصرار عليه , مع الشعور بالحياء من أن ينظر الله إليه و هو يعصيه !!
ثانيا ؛ الحرص على أداء الأعمال التي تكون مكفرات للذنوب

 

 

ما هي علامات رضا الله عز و جل عن (العبد ) ؟

واحد  من علامات رضا الله سبحانه و تعالى عن العبد , أنه يرزقه حب الناس .
ثانيا يوفقه لطريق الخير و الطاعة .
ثالثا يجعل قلبه فرحا سعيدا إذا ذكر الله عز و جل .
رابعا يستجيب دعواته .
كيف يرضى الله عنك؟

ما هي القيم و المبادئ

آداب الضيافة في الإسلام

ما الحكمة من خلق الله سبحانه وتعالى المعاقين؟

Share
Leave an answer

Leave an answer

Browse

Choose from here the video type.

Put Video ID here: https://www.youtube.com/watch?v=sdUUx5FdySs Ex: "sdUUx5FdySs".