منوعات

أحكام الجماع في نهار رمضان .

أهم عناوين المقال

أحكام الجماع في نهار رمضان .

 

شرع الإسلام أحكاما للصيام , يلزم المسلم اتباعها , و إذا غفل أو تهاون فيه من الممكن أن تفطر صيامه , و منه هذه العادات و الأحكام ملامسة الزوجين لبعضهما , الجماع , الاستمناء و غيرها من الأحكام الفقيه التي سوف نتحدث عن بعضها في مقالنا لهذا اليوم ؛

________—______

أولا يجب علينا تعريف الاستمناء ؛

ما هو الاستمناء ؟

الاستمناء أو العادة السرية مصطلحين مختلفين بمعنى واحد , حيث يعني , إنزال المني بسبب فعل محرم , و حمه حرام سواء أكان في شهر رمضان أو غيره , و لكن هو أشد إثما إذ كان في نهار رمضان و ذلك نظرا لانتهاكه حرمة الشهر الفضيل , و يسبب إفساد الصوم في حالة حدوث إنزال المني , و قد قيس حكمه عند جمهوور العلماء ب ؛ أن على فاعله قضاء الصوم و أداء الكفارة .

___——_____

ما سبب تحريم الاستمناء و الجماع في نهار رمضان ؟

السبب في تحريمهما و اعتبارهما من المفطرات ذلك لأن المقصود من الصوم ليس فقط ؛ عن الأكل و الشرب فقط و أيضا كف النفس عما اعتادت عليه من الشهوات , خاصة أن الانغماس الكثير في الشهوات يزيد من وسواس الشيطان , إذ ينتج عن ذلك ضعف العزيمة على العبادات و العمل , و بما أن الجماع من نعم البدن إذا تعتبر من المفطرات و يرتب على فاعلها الذي أفسد صومه بها كفارة مغلظة.

____—–_____

رأي أهل العلم في الجماع في نهار رمضان ؛

أوضحوا أن من جامع زوجته في نهار رمضان ترتب عليه ما يأتي ؛

صاحبه آثم و فطر لكن يلزم عليه مداومة الصيام لآخره فلا يفطر و هذا لا يمنعه من وجوب قضاء ذلك اليوم و أداء الكفارة .
أما إن جامع زوجته في نهار رمضان ناسيا ؛ فلا يبطل صيامه و رفع المؤاخذة عنه .
____——______

ما هي كفارة الصيام ؟

تختلف الكفارات في الصيام فمنها الكفارة عن صيام شهر رمضان , و منها الكفارة عن صيام نافلة و التي سنوضحها ؛
الكفارة في صيام شهر رمضان من أغلظ الكفارات , حيث يترتب على فاعلها ما يلي ؛
عتق رقبة 
صيام شهرين متتابعين
إطعام ستين مسكين.
أما الكفارة عن صيام نافلة ؛
فلا يترتب عليه شيء .
______——-______-

أحكام فقهية في مفطرات الصيام ؛

س : قبل رجل زوجته في نهار رمضان أو داعبها فهل يبطل صيامه أم لا ؟

جواب : 
لا حرج في تقبيل الزوجة و مداعبتها ما لم يتم الجماع لكون ذلك جائز , أما إن علم من نفسه الضعف عند الشهوة فلا يفعل لكونه مكروه , و لكن إن أمنى أي أنزل فوجب عليه الإمساك و القضاء و لا كفارة فيه لكن في المذي لا يفسد الصوم لقول الشيخ ابن عثيمين ؛ لأن المذي ليس شهوة توضع في الرحم فهو يخرج بغير إحساس لولا أثره من الرطوبة و غير ذلك .
 
 

س؛ ما حكم الاستمناء في نهار رمضان ؟

جواب : قال الشيخ بن باز رحمه الله ؛
يبطل الصوم إذا كان متعمدا و خرج المني , و عليه قضاء الصوم إن كان فريضة .
 
س؛ ما حكم المني إن خرج عن طريق الاحتلام و التفكير ؟
الجواب : لا يبطل بسببهما الصوم و لو في حالة خروج المني .
 
س ؛ هل يجب الكفارة على الصيام إذا استمنى ؟
جواب : ابن عثيمين قال رحمه الله :
إذا استمنى وجب عليه القضاء في حالة إنزال المني و لا يجب عليه الكفارة , لكون الكفارة تجب فقط حال الجماع .
 
ماذا يجب على من وقع في العادة السرية في نهار رمضان ؟
الجواب ؛ قال الشيخ عثيمين رحمة الله عليه؛ :
عليه التوبة و الرجوع لربه , و قضاء صيام ذلك اليوم .
 
ما حكم خروج سائل غليظ و لزج بعد البول بدون لذة من الصائم ؟
الجواب : لا يعتبر منيا و إنما ذلك ودي و لا يفطر الصوم و لا يوجب الغسل فقط عليه الاستنجاء و الوضوء .
دين الإسلام دين الطهارة من الظاهر و الباطن , فالحمد لله دائما و أبدا .
 
أحكام الجماع في نهار رمضان .

إذا حدث السهو في الصلاة فحكم سجود السهو

هل الغسل من الحيض يغني عن الوضوء

كيف يتم الغسل من الجنابة؟

حكم صلاة الجماعة للنساء في المذاهب الاربعة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: